السّيرة العطرة لسّيد الكائنات وفخر الموجودات مُحمّد بن عبد الله صلّى الله عليه وآله
 
روي عن أمّه صلّى الله عليه وآله، أنها قالت: لما حملت به لم أشعر بالحمل ولم يصبني ما يصيب النساء من ثقل الحمل، فرأيت في نومي كان آت أتاني فقال لي: قد حملت بخير الأنام، فلما حان وقت الولادة خف عليّ ذلك حتّى وضعته، وهو يتقي الأرض بيده وركبتيه، وسمعت قائلاً يقول: وضعت خير البشر فعوذيه بالواحد الصمد من شر كُلّ باغ وحاسد.

 

 
     
  سيرة الإمام أمير المُؤمنين وقائد الغرّ المُحجلين عليّ بن أبي طالب عليهما السّلام
 
اشتهرت قصار حكمه عليه السّلام شهرة واسعة بين الأدباء والبلغاء، حتّى قال الجاحظ وهو الناقد البليغ وصاحب المؤلّفات المعروفة في الأدب والبلاغة: وددت لو أنّي أعطيت جميع مصنّفاتي وقطعت أنسابها عنّي، وأخذت بدلها ثلاث كلمات منسوبة إلى عليّ بن أبي طالب عليه السّلام وصارت منسوبة إليَّ.

 

 
     
  سيرة حياة السيّدة فاطمة الزهراء عليها السلام
 

لما حملت خديجة بفاطمة كانت فاطمة تحدِّثُها من بطنها وتصبِّرها، وكانَتْ تَكتم ذلك من رسول الله صلّى الله عليه وآله. فدخل رسول يوماً، فسمع خَديجَة تحدِّث فاطمة ، فقال لها: يَا خَدِيجَة، مَنْ تُحدِّثِينَ؟ قالت: الجنين الذي في بطني يُحدِّثني ويُؤنِسني. فقال: يا خديجة، هذا جبرائيل يخبرني أنَّها أنثى، وأنَّها النَسلَة الطَّاهِرَة المَيْمُونَة، وَأنَّ اللهَ سَيَجْعل نَسْلِي مِنْهَا، وسَيَجْعَل مِنْ نَسْلِهَا أئِمَّة، ويَجْعَلهُم خُلَفَاء فِي أرْضِهِ بَعْدَ انقِضَاءِ وَحْيِه.

 
     
  سيرة الإمام الحسن المجتبى عليه السلام
 

نَسَبٌ كأنَّ عليه مِنْ شَمسِ الضّحَى نُوراً ومِنْ فلق الصّباحِ عَمُودا
ينقل أنّ اُمّه فاطمة الزهراء سيّدة النّساء عليها السّلام جاءت به إلى رسول الله صلّى الله عليه وآله يوم السّابع من مولده في خرقة من حرير الجنّة, نزل بها جبرئيل إلى رسول الله صلّى الله عليه وآله فسمّاه حسناً، وعقّ عنه كبشاً.

 
     
  سيرة الإمام الحسين الشهيد عليه السلام
 
عن أمّ الفضل بنت الحارث أنّها دخلت على رسول الله، فقالت: يا رسول الله إني رأيت حلماً منكراً ‏الليلة، قال. وما هو؟ قالت: رأيت كأن قطعة من جسدك قطعت ووضعت في حجري، قال: رأيت خيراًَ، تلك فاطمة ‏إن شاء الله تلد غلاماً فيكون في حجرك، فولدت فاطمة الحُسين، فكان في حجري كما قال رسول الله ، فوضعته في حجره ثمّ حانت مني التفاتة فإذا عينا رسول الله تهريقان الدّموع، ‏قالت: قلت: يا نبي الله بأبي أنت وأمي، مالك؟ قال: أتاني جبريل عليه السّلام فأخبرني أن أمتي ستقتل ابني هذا، وأتاني بتربة من تربته حمراء‎.‎

 

 
  سيرة الإمام علي زين العابدين عليه السلام
 
إن أوّل ما استقبل به الإمام زين العابدين في هذه الحياة، هو صوت الله أكبر. وقد طبع في قلبه ومشاعره، وصار في ‏ذاتياته ومقوماته. وفي اليوم السّابع مع ولادته عقّ عنه أبوه بكبش، وحلق رأسه، وتصدّق بزنته فضة أو ذهباً على ‏المساكين عملاً بالسنّة الإسلاميّة المُقدّسة‎.‎

 

 
     
  سيرة الإمام محمد الباقر عليه السلام
 
يبدوا أنّ الإمام الباقر عليه السّلام قد استأثر جدُّه رسول الله صلّى الله عليه وآله بأمر تحديد اسمه وكنّاه بالباقر قبل أن ‏يخلق، كما في رواية الصحابي الجليل جابر بن عبد الله الأنصاري رضوان الله عليه، حيث قال: قال لي رسول الله ‏صلّى الله عليه وآله: يوشك أن تبقى حتّى تلقى وَلداً لي من الحُسين يقال له مُحمّد، يبقر علم الدين بَقْراً، فاذا لقيتَه، ‏فأقرِئْه مِنِّي السّلام‎.‎

 

 
     
  سيرة الإمام جعفر الصادق عليه السلام
 
كانت تسير في بيت الرّسالة موجة كريمة من السّرور والابتهاج، ترتقب مجداً يهبط في تلك الليلة، وفي ذلك الجو ‏الميمون ولد الإمام الصّادق عليه السّلام في 17 ربيع الأوّل سنة 80 هجرية في المدينة المنورة. وكان شعلة نور ‏بازغة سخت بها إرادة السّماء لتضيء لأهل الأرض، وتنير سبلها إلى الخير والسّلام‎.‎

 

 
     
  سيرة الإمام موسى الكاظم عليه السلام
 
عن أبي بصير قال: كنت مع أبي عبد الله في السّنة التي ولد فيها ابنه موسى فلمّا نزلنا الأبواء ... فقام أبو عبد الله فرحا مسروراً... فقال: وهب الله لي غلاما، وهو خير من برأ الله، ولقد خبرتني عنه بأمر كنت أعلم به منها, قلت: جعلت فداك وما خبرتك عنه حميدة ؟ قال: ذكرت أنه لما وقع من بطنها وقع واضعا يديه على الأرض رافعا رأسه إلى السماء، فأخبرتها أن تلك أمارة رسول الله وأمارة الامام من بعده.

 

 
     
  سيرة الإمام علي الرضا عليه السلام
 
إنّ الشّيء البارز في شخصية الإمام الرّضا عليه السّلام هو إحاطته التامة بجميع العلوم والمعارف‎.‎ فقد كان عليه السّلام أعلمَ أهلِ زمانه، وأفضلَهُم، وأدراهُم بأحكام الدين، وعلوم ‏الفلسفة، والطب، وغيرها من سائر العلوم‎.‎ وقد قال أبو الصّلت الهروي في حقّه: ما رأيت أعلم من عليّ بن موسى ‏الرّضا عليه السّلام، ما رآه عالم إلا شهد له بمثل شهادتي‎.‎

 

 
     
  سيرة الإمام محمد الجواد عليه السلام
 
روى المسعودي، عن عبد الرحمن بن محمد، عن كلثم بن عمران، أنه قال : قلت للرضا عليه السلام: أنت تحبّ الصبيان فادع الله أن يرزقك ولداً. فقال: "إنّما اُرزق ولداً واحداً وهو يرثني. فلما ولد أبو جعفر كان طول ليلته يناغيه في مهده، فلمّا طال ذلك على عدّة ليال، قلت: جُعلت فداك قد ولد للناس أولاد قبل هذا فكل هذا تعوّذه! فقال: وَيْحَك! ليس هذا عوذة إنّما أغرّه بالعلم غرّاً".

 

 
     
  سيرة الإمام الهادي عليه السّلام
 
عن إسماعيل بن مهران، قال: لمّا أُخرج أبو جعفر "عليه السّلام" من المدينة إلى بغداد قُلت له عند خروجه: جُعلت فداك، إنّي أخاف عليك من هذا الوجه، فإلى مَن الأمر بعدك؟ قال: فكرّ بوجهه إليّ ضاحكاً، وقال: ليس حيث ظننت في هذه السّنة. فلمّا اُستدعي به إلى المعتصم في المرّة الثّانية صرت إليه، فقُلت له: جُعلت فداك، أنت خارج، فإلى مَن هذا الأمر من بعدك؟ فبكى حتى اُخضلت لحيته، ثمّ التفت إليّ فقال: عند هذه يُخاف عليّ، الأمر من بعدي إلى ابني عليّ.
 
     
  سيرة الإمام الحسن العسكري عليه السلام
 
روي أنّ البهلول رأى الإمام الحسن العسكري وهو صبي يبكي والصّبيان يلعبون، فظنّ أنّه يتحسّر على ما في أيديهم، فقال: اشتري لك ما تلعب به؟ فقال: ما للعب خُلقنا. فقال له: فلماذا خُلقنا؟ قال: للعلم والعبادة. فقال له: من أين لك هذا؟ قال: من قوله تعالى: أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لاَ تُرْجَعُونَ. ثمّ وعظه بأبيات من الشّعر حتّى خرّ مغشيّاً عليه.

 

 
     
  سيرة الإمام المهدي عجل الله فرجه
 
قال الإمام أميرالمؤمنين"عليه السّلام" في خطبة البيان واصفاً الإمام الحجة:... هوصاحب الوجه الأقمر، والجبين الأزهر، وصاحب العلامة والشّامة، العالم غير معلَّم، المُخبر بالكائنات قبل أن يُعلم... ألا وإنَّ المهدي يطلب القصاص ممّن لا يعرف حقَّنا، وهوالشّاهد بالحقّ وخليفة الله على خلقه، اسمه كاسم جدّه رسول الله" صلّى الله عليه وآله" ابن الحسن بن عليّ" العسكري" من ولد فاطمة، من ذرّيّة الحُسين ولدي...

 

 
     
  سيرة أبي الفضل العبّاس بن عليّ بن أبي طالب عليهم السّلام
 
ليس في دنيا الأنساب نسب أسمى، ولا أرفع من نسب أبي الفضل العباس فهو من صميم الأسرة العلوية، التّي هي من أجلّ وأشرف الأسر التّي عرفتها الإنسانية في الأدوار والأكوار، تلك الأسرة العريقة في الشّرف والمجد، التّي أمدّت العالم العربي والإسلامي، بل العالم الإنساني أجمع بعناصر الفضيلة، والتّضحية في سبيل الخير، وأضاءت الحياة العامة بروح التّقوى، والإيمان...

 

 
     
  سيرة حياة السيّدة زينب عليها السلام
 
زينب بنت عليّ بن أبي طالب عليهم السّلام ورثة المجد والعلو والكمال والرفعة كابر عن كابر. فالقلم يقف عاجزاً والبيان قاصراُ عن الدرك والإحاطة بنسب هذه ‏الصديقة الطاهرة والذي تتقاصر دونه الأنساب مهما علت وشمخت. كيف لا وهي من مختارات الله سبحانه وتعإلى؟ ‏قال تعإلى: (وربّك يخلق ما يشاء ويختار وماكان لهم الخيرة) ...

 

 
     
  سيرة حياة السيّدة أم البنين
 
تنحدر أمّ البنين عليها السّلام من آباء وأخوال عرفهم التّاريخ وعرّفهم بأنّهم فرسان العرب في الجاهليّة، سطّروا الأمجاد المعروفة في المغازي فتركوا النّاس يتحدثون عن بسالتّهم وسؤددهم، حتّى أذعن لهم الملوك، وهمُ الذّين عناهم عقيلُ بن أبي طالب بقوله لأخيه الإمام عليّ سلام الله عليه: ليس في العرب أشجع من آبائها ولا أفرس، ويكفيها فخراً أنّها التي اختارها الله تعالى أ تكون زوجة لوليّ الله الأعظم أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب عليهما السلام.