أسرار الصيام (3) - قائم آل محمد


جديد الموقع الآخرة حقيقة لأهل البصيرة « » معاني الأحرف المقطعة يس 5 « » الرسول الأعظم الفاتح الأول لدولة النور - 1 « » المواقف التي توجب الصدقة والمساعدة « » خيانة الأمانة 1 « » قبسات من حياة الإمام الحسن العسكرى عليه السلام « » الذنوب الكبيرة الدرس الأول « » مقدمة سيرة الإمام الكاظم عليه السلام « » الدرس الثاني : فهم لقاء الله شرط أساسي في جهاد النفس « » معنى " نحن عيبة علم الله " وحديث رسول الله " أنا وأنت يا علي من شجرة واحدة « »


المتواجدون الآن



أسرار الصيام (3)
12-28-2010 08:06 AM

أسرار الصيام ومعاني شهر رمضان (3)


رابعاً – معنى "الشهر"


((إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ))

ما هو المراد من الشهر :


المعنى اللغوي

• يقول الإمام سميّ شهراً لشهرته لأنه مشهور

• في اللغة العربية نقول المشاهير والشهرة فنقصد بذلك الناس المعروفين في المجتمع.


شرح حديث الإمام زين العابدين " السلام عليك يا شهر الله الأكبر"

• شهر الله :

نسبته الى الله تعظيماً وتشريفاً ودلالة أنّ لهذا الشهر علاقة مع من هم مرتبطون بالله عزّ وجلّ ومتصلون بالله وهم محمد وآل محمد، لأن الله سبحانه وتعالى نسب إليه كل ما يخصّ الرسول وآله الأطهار

كما نقرأ في الزيارات التي نزور بها الأئمة :

"السلام عليك يا باب الله" – "السلام عليك يا قتيل الله" – "السلام عليك يا ثار الله" – "السلام عليك يا حبيب الله" – "السلام عليك يا أمين الله"- الإمام المهدي (عجل) : "السلام عليك يا باب الله الذي لا يؤتى إلا منه". فالأئمة نسبوا بكلّهم الى الله.

• الأكبر : مقام "الأكبر" هو مقام محمد وآل محمد وكل مقامات أهل البيت هي " أكبر

• قال رسول الله صلى الله عليه وآله: "يا علي أنت الصديق الأكبر" كذلك فاطمة "الصدّيقة الكبرى"،

• الإمام الهادي يتوجه الى الإمام علي بهذا الوصف : " أنت كبير في السماء"

• كذلك سورة النجم { لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى } أي العترة الطاهرة

• كذلك ورد في القرآن الكريم ((إنها لإحدى الكبر)) هي فاطمة الزهراء عليها السلام بالروايات التي وردت عن الأئمة سلام الله عليهم

((وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين)) أي الولاية

• قال رسول الله صلى الله عليه وآله عن الإمام الحسين صلوات الله عليه : " إنّ الحسين بن عليّ في السماء أكبر منه في الأرض" يعني مقام الحسين عند الملأ الأعلى أكبر من أهل الأرض".

• سأل الإمام الصادق عليه السلام أحد الأشخاص ما معنى " الله أكبر" قال يا بن رسول الله "معناها الله أكبر من كل شيء" قال الإمام الصادق : " إذن فقد حدّيته" لأن الله لا يقارن بأحد حتى يكون أكبر منه بل معنى كلمة "الله أكبر" على كلام صادق العترة : "الله أكبر من أن يوصف".


عن ابي حمزة الثمالي عن ابي جعفر محمد بن علي الباقر عليهما السلام

1- معرفة الشهور : هو الدين القيّم يكون ديناً قيّماً لليهود والنصارى والمجوس وساير الملل والناس جميعاً من الموافقين والمخالفين يعرفون هذه الشهور ويعدونها بأسمائها ،

2- يقول الإمام الباقر عليه السلام : وإنما هم الائمة (و) القوامون بدين الله عزوجل والمُحرم منها أمير المؤمنين علي عليه السلام الذي اشتقّ (الله تعالى) له إسماّ من إسمه العليّ كما اشتقّ لرسول الله (لرسوله) صلى الله عليه واله وسلم إسما من إسمه المحمود وثلاثة من ولده (أسماهم عليّ) علي بن الحسين وعلي بن موسى وعلي بن محمد : فصار (لـ) هذا الاسم المشتقّ من إسم الله عزّ وجلّ حرمة به وصلوات الله على محمد وآله المكرّمين المحترمين.

3- عن داود بن كثير (الرقي) قال : دخلت على أبي عبد الله جعفر بن محمد عليهما السلام بالمدينة. قال (لي) ما الذي أبطا بك عنّا يا داوود ؟ فقلت حاجة عرضت بالكوفة فقال من خلفت بها ؟ (فـ) قلت جعلت فداك : خلّفت (بها) عمّك زيداً تركته راكباً على فرس متقلداً مصحفاً ينادي بأعلى صوته سلوني (سلوني) قبل أن تفقدوني فبين جوانحي علم جمّ قد عرفت الناسخ من المنسوخ والمثاني والقرآن العظيم وإني العلم بين الله وبينكم .

• فقال (عليه السلام) : يا داوود لقد ذهبت بك المذاهب ثم نادى يا سُماعة بن مهران اتيني بسلّة الرطب (فأتاه بسلّة رطب) فتناول منها رطبة فأكلها واستخرج النواة من فيه فغرسها في الأرض ففلقت وأنبتت وأطلعت وأغدقت فضرب بيده الي بسرة من غدق فشقّها واستخرج منها رقاّ أبيض ففضّه ودفعه إليّ وقال اقرأه فقرأته فإذا فيه سطران :

• السطر الاول : لا اله الا الله , محمد رسول الله

• السطر الثاني : ((إن عدّة الشهور عند الله إثنا عشر شهراً في كتاب الله يوم خلق السموات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيّم)) أمير المؤمنين علي بن ابي طالب، الحسن بن علي ، الحسين بن علي ، علي بن الحسين ، محمد بن علي ، جعفر بن محمد ، موسى بن جعفر، علي بن موسى ، محمد بن علي ، علي بن محمد، الحسن بن علي، الخلف الحجة .


• ثم قال يا داود : أتدري متى كتب هذا في هذا ؟ قلت الله أعلم ورسوله وأنت، قال قبل أن يخلق الله آدم بألفي عام. (وروى الشيخ المفيد هذين الخبرين في كتاب الغيبة)


أنماط الصائمين من غير المجذوبين

1. صيام العوام : وهو الصيام الظاهري الفقهي بالإمتناع عن المفطرات المادية كالأكل والشرب وما شابه ولكن من غير سعي للتوبة الحقيقية بترك الذنوب ومن هذه الفئة أيضاً من يترك الذنوب مؤقتاً في شهر رمضان ثم يعود إليها بعد شهر رمضان بالإضافة الى أن صيام هذه الفئة يكون بعيداً عن تهذيب النفس كما تتميّز هذه الفئة بعدم وجود همّة جدّية للعبادة بل على العكس تجدهم يمضون أوقاتهم باللهو.

2. صيام الساعين لإستكمال الإيمان : وهو صيام الناس ذوو المرتبة الوسطى من الإيمان، الساعين لإصلاح ما فسد من نفوسهم " اللهم آت نفسي تقواها وزكّها أنت خير من زكّاها أنت وليّها ومولاها"

أنماط الناس :

1- عوام الناس

2- الساعين لإستكمال الإيمان


نوع الصيام

1- بالنسبة لعوام الناس : أداء التكليف

2- الساعين لإستكمال الإيمان : التوبة ، أداء المستحبات ، تجنب المعاصي


والسعي لتنظيف القلب من سواد الذنوب

في نفس الخطبة لرسول الله صلى الله عليه وآله قال أمير المؤمنين عليه السلام: "فقمت فقلت: يا رسول الله! ما أفضل الأعمال في هذا الشهر"؟ فقال: "يا أبا الحسن! أفضل الأعمال في هذا الشهر الورع عن محارم الله عز وجل".

العبادات على نوعين :

1- العبادات الايجابية: هي العبادات التي تتطلب أداء عمل عبادي معيّن كالصلاة والزكاة والحج والخمس.

2- العبادات السلبية : هي عبادات تقوم على الامتناع ولذلك تسمى "عبادة سلبية" "كالصوم" : عدم الأكل – عدم الشرب

إن كل العبادات جزء منها لله جزء منها للعبد إلا "الصيام".

• الصلاة : الحديث القدسي : "جعلت الصلاة بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل"

• الحج : زيادة في الرزق كما في الحديث عن أهل البيت عليهم السلام : وعَنْ عَلِيِّ بْنِ مُوسَى الرِّضَا عَنْ آبَائِهِ (ع) فِي حَدِيثٍ طَوِيلٍ.. " إنّ الحج يزيد في الرزق وأن الله يضاعف للحاج الخير والبركة ويزيد في رزقه"

• الزكاة : وإن كانت لوجه الله فنصيب الإنسان نمو أمواله، قال صلى الله عليه وآله سلم: «الصدقة تُنَمِّي الرزق وتزيد في .... وقال صلى الله عليه وآله سلم: «ما ضاع مال في بَرَّ ولا بَحْرٍ إلا بمنع الزكاة» خطبة السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام : "والزكاة : تزكية للنفس ، ونماء في الرزق " .

• الخمس : وإن كان لوجه الله فنصيب الانسان تطهير أمواله وقال الإمام الغزالي: ((قال صلى الله عليه وسلم) : "لا تحل الصدقة لآل محمد إنما هي أوساخ الناس" .

• الجهاد : وإن كان في سبيل الله فنصيب الانسان منه المغانم قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: "ومن كانت هجرته لـدنيا يصـيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر".

• إلا الصوم

الصوم : لله وليس للعبد أي مكسب مادي, فهو خالص لله ولا منفعة مادية مباشرة يحصل عليها المؤمن.

تقول الزهراء (عليها السلام) في خطبتها : أن الله سبحانه وتعالى جعل الصيام "تثبيتا للإخلاص" , فالمحبّ يفعل كل ما يرضي حبيبه ولكن المخلص فعلاّ أيضاً يمتنع عن أي شي يمكن أن يغضب حبيبه لذلك كان الصيام تثيبتاً للإخلاص لله، فالممتنع بصدق هو المخلص بصدق.

لذلك كان الصوم لله سبحانه وتعالى كما في الحديث القدسي : " الصوم لي وأنا أجزى به" أي أن الجزاء هو الله نفسه
.

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 693


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#65 Kuwait [مريم -الغفران]
1.00/5 (2 صوت)

12-28-2010 11:08 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلي على محمد وآل محمد كما صليت على ابراهيم وآل ابراهيم صلوات الله عليهم اجمعين وعجل فرج امامنا المنتظر عليه افضل الصلاة والسلام ورحمة الله وبركاته ......
ارجوا من حضرتك ان تفيدينا ببعض الشرح حول الصيام لعلمي ان الصيام ليس بالانقطاع عن الطعام والشراب بل هو اكثر من ذالك ولجهلنا لبعض الامور والاخص بالنسبة لصيام النفس وما هو ؟ وكيف يكون مع العلم الجميع يعتقد انه يعلم ما هو ولكن اكتقاد بمعنى الصيام هو اكبر وله كثيرمن المعاني والاعمال وما هو الجهاد بالصيام؟
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

[مريم -الغفران]

تقييم
4.40/10 (21 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.